باحثون بمعهد باستير وجامعة لاوس: خفافيش كهوف لاوس أقرب أقارب فيروس كورونا

362

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كشف الباحثون في معهد باستير الفرنسي وجامعة لاوس، أن الخفافيش التي تعيش في كهوف الحجر الجيري في شمال لاوس تحمل فيروسات كورونا التي تشترك في سمة رئيسية مع فيروسات “سارس– كوف– 2” (SARS-CoV-2)، مما يجعل العلماء أقرب إلى تحديد سبب مرض كورونا.

وفتش الباحثون عن فيروسات مشابهة للفيروس المسبب لمرض كورونا المستجد بين مئات الخفافيش من نوع حدوة الحصان، ووجدوا ثلاثة منها ذات نطاقات ارتباط لديها مستقبلات متطابقة بشكل وثيق، وهو جزء من البروتين الشوكي لفيروس كورونا المستخدم لربط إنزيم محول للـ”أنجيوتنسين2 البشري” (ACE-2)، وهو الإنزيم الذي يستهدفه لإحداث عدوى.

ويظهر الاكتشاف، الذي نُشر في ورقة بحثية تخضع للمراجعة للنشر من قبل مجلة “نيتشر” العلمية وفقا لوكالة بلومبرج، أن الفيروسات المرتبطة ارتباطا وثيقا بفيروس (سارس- كوف -2) موجودة في الطبيعة، بما في ذلك العديد من فصائل خفاش رينولوفيس أو حدوة الحصان.

ويدعم البحث فرضية أن الوباء بدأ من انتشار فيروس يحمله الخفافيش. وجدت دراسة يوم الثلاثاء أن حوالي 1000 إصابة من هذا القبيل قد تحدث يومياً في جنوب الصين وجنوب شرق آسيا في مناطق بها أعداد كبيرة من الخفافيش من نوع رينولوفوس.

من جانبه قال مارك إلويت، رئيس قسم اكتشاف مسببات الأمراض في معهد باستير في باريس، إن الفيروسات الثلاثة الموجودة في لاوس، والتي يطلق عليها أسماء “BANAL-52″ و”BANAL-103” و”BANAL-236″، هي “أقرب أسلاف فيروس سارس- كوف-2″ المعروفة حتى الآن.

وأضاف أنهذه الفيروسات قد تكون ساهمت في أصل فيروس (سارس – كوف – 2) وقد تشكل في جوهرها خطراً مستقبلياً للانتقال المباشر إلى البشر”.

وتعد نطاقات الربط ذات المستقبلات لثلاثة فيروسات كورونا في لاوس أقرب إلى فيروس (سارس – كوف – 2) من فيروس “أر أيه تي جي 13” (RaTG13) الذي جرى رصده في خفافيش رينولوفيس أفينيس من منجم موجيانج في مقاطعة يوهان، والذي كان يعتبر أقرب سلالة وبائية. وفقاً للورقة البحثية، يحتوي فيروس “BANAL-236” على نطاق ربط ذي مستقبل متطابق تقريباً مع الفيروس الوبائي.

من قال إدوارد هولمز، عالم الأحياء التطورية بجامعة سيدني، والذي لم يكن مشاركاً في الأبحاث: “بدا نطاق ارتباط مستقبلات (سارس – كوف – 2) غير عادي عندما تم اكتشافه لأول مرة نظرا لوجود عدد قليل جدا من الفيروسات لمقارنته به”.

ونوه هولمز في رسالة بريد إلكتروني إلى أنه بعد أن تم أخذ عينات أكثر من الطبيعة، بدأنا في العثور على هذه الأجزاء وثيقة الصلة من تسلسل الجينات”.

ولفت إلى أنه مع المزيد من أخذ العينات، سيتم الكشف عن الأصل الطبيعي لجينوم (سارس – كوف – 2) بأكمله.

من جانب أخر استبعد مجتمع المخابرات الأمريكي، الشهر الماضي، احتمال أن تكون الصين قد طورت فيروس (سارس -كوف -2) كسلاح بيولوجي، لكن لم يتم التوصل إلى توافق في الآراء بشأن أصله.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More