مديرة «النقد الدولي» ترد على اتهامات عن دورها في فضيحة تزوير بيانات متعلقة بالصين

كريستالينا جورجيفا تنفي ممارستها ضغوطا لتحسين ترتيب الصين

354

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

انتقدت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي تقريرا مستقلا عن دورها المزعوم في فضيحة تزوير بيانات متعلقة بالصين أثناء عملها في البنك الدولي، قائلة إنه يحتوي على “أخطاء جوهرية” ولجأ إلى التعريض بدلا من الحقائق.

كما اتهمت جورجيفا مكتب الرئيس السابق للبنك جيم كونج كيم بالتلاعب، قائلة إن مكتبه اقترح تضمين بيانات هونج كونج في تصنيف الصين بتقرير ممارسة أنشطة الأعمال الصادر عن البنك في 2018 لتعزيز ترتيب الصين.

وانتقدت جورجيفا، التي تواجه دعوات للاستقالة، التقرير الذي أعدته شركة الخدمات القانونية “ويلمر هيل”، وذلك في بيان مفصل أمام المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي الذي يعكف على مراجعة المسألة.

كريستالينا جورجيفا تنفي ممارستها ضغوطا لتحسين ترتيب الصين

وسبق وأن نفت كريستالينا جورجيفا ما وصفته بمزاعم ممارستها ضغوطًا على موظفي البنك الدولي لتغيير البيانات لصالح الصين خلال فترة عملها كرئيسة تنفيذية للبنك الدولي.

واستغلت جورجيفا اجتماعًا مقررًا سابقًا مع موظفي صندوق النقد الدولي البالغ قوامه 2700 موظف لعرض وجهة نظرها في النتائج الواردة في تقرير مستقل مؤخرا بشأن مخالفات البيانات في تقرير ممارسة الأعمال.

وقالت جورجيفا لموظفي صندوق النقد الدولي، بحسب نص الاجتماع الذي قدمته لوكالة رويترز: “اسمح لي أن أصفها لك بكل بساطة ليس صحيحًا، لا في هذه الحالة ولا قبلها أو بعدها، لم أمارس ضغوطًا على الموظفين للتلاعب بالبيانات”.

وقالت إنها لا توافق على نتائج التقرير، الذي أعدته شركة المحاماة “ويلمر هيل” بناءً على طلب لجنة الأخلاقيات بالبنك الدولي.

ووجد التقرير أن جورجيفا ومسؤولين كبارا آخرين بالبنك الدولي مارسوا “ضغوطًا لا داعي لها” على الموظفين لتعزيز ترتيب الصين فيما يتعلق بمناخ الأعمال.

وأخبرت جورجيفا موظفي صندوق النقد الدولي أنها تقدر بشدة البيانات والتحليلات ولا تضغط على الموظفين لتغييرها، وفقًا للنص.

تقرير ثان

وقالت “ويلمر هيل” إنها تعمل على تقرير ثان يعالج “سوء السلوك المحتمل للموظفين” فيما يتعلق بمخالفات البيانات.

وقال المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس إن لجنة الأخلاقيات بالمجلس التنفيذي بصندوق النقد الدولي تراجع التقرير.

أضافت رايس: “كجزء من الإجراءات المعتادة في مثل هذه الأمور، سترفع لجنة الأخلاقيات تقاريرها إلى المجلس”، لكنها لم تذكر جدولًا زمنيًّا لأي استنتاجات.

كان البنك الدولي، وهو بنك متعدد الأطراف يتخذ من واشنطن مقرا له، يسعى للحصول على دعم الصين لزيادة كبيرة في رأس المال في ذلك الوقت – وهو جهد كانت تشرف عليه جورجيفا بصفتها الرئيس التنفيذي، ومعها رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More