هل تريد السعادة ؟

547

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

 

 

بقلم : د.هشام ماجد استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان

الحصول على السعادة هي هدف كل منا في هذه الحياة، وبالتالي فالحصول عليها ليس أمرًا سهلاً، فأنت بحاجة أولاً إلى فهم الحياة بشكل صحيح حتى تجد سعادتك فيها وكذلك فهم الهرمونات المسئولة عن حالة السعادة والمتعة والاستقرار النفسي والرضا فالجهاز العصبي يوجد به reward system .. ويتكون من عدة تركيبات عصبية وهي :

Incentive Salience :
وهو الجزء المسئول عن الإحساس بالرغبة أو الشهية و ما شابه.

Pleasure Center :
وهو الجزء المسئول عن إفراز الهرمونات اللى تشعر الشخص بالإنبساط و الابتهاج .

pleasure Center
هذا الجزء مهمته إنتاج أربعة هرمونات هامة جدا .. وهي الـدوباميين و السيروتونين و الأوكسيتوسين و الإيندورفين، الهرمونات الأربعة مهمتها المحافظة على مزاج معتدل .. هذه المهمة تحقهها الأربع هرمونات مجتمعة و لايوجد نسبة معينة أو تناسب منهم .. بمعني العبرة بنسبة معينة للأربع هرمونات مجموعة مع بعض في الدم و إنخفاض نسبة هذه المجموعة في الدم يسبب الإحساس بقلة النشاط و ولايوجد رغبة لعمل شئ أو طاقة تحفيزية.

♡ الدوباميين : يولد حينما ننجز مهام معينة أو ننجح في إتمام أشياء بعينها.

♡ السيروتونين : يولد في خالة تفاعل الأشخاص مع بعضها عاطفيا فقط بعيدا عن الجنس .

♡ الاندورفين : يولد نتيجة الإحساس بالألم الجسدي ( حد ضربك يعني ) لكي يعادل تأثير الضرب و يخفف الألم وينتج بعد تمارين الأيروبيكس كما ينشأ نتيجة تعاطي أي نوع من العقاقير المخدرة.

♡ الأوكسيتوسين : يفرز أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

ولكن .. بالنسبة للاوكسيتوسين أو السيروتنين فليس بأيدي الإنسان زيادته .. لأن التركيز كله منصب على الدوباميين و الاندورفين.

الدوباميين “عقار الحماس “
من أين ندرك أن لدينا انخفاض حاد في الدوباميين ..من خلال الأعراض التالية …

♤ الإحساس بالإحباط والتعب و التشائم و الهمدان و قلة القدرة على التركيز ،  والأرق ، وعدم القدرة على الإحساس بالسعادة مهما كانت مسببات الفرحة ، والتقلبات المزاجية الحادة ، النسيان الكتير و السهو ، و صعوبة التواصل مع الأخرين ، الرغبة الشديدة في السكريات و الكافيين، وفي حالة التطور الشديد للإكتئاب ممايؤدي لانخفاض حاد في السروتونين ويكون أكثر عُرضة لتعاطي المخدرات .. من أجل هذا تعاطي المخدرات يشعر المتعاطي بالإنبساط اللحظي مما يجعله مقبل بشكل دائم عليها.

♤ولكن كيف تستطيع زيادة الدوباميين وماهي الأنشطة المرتبطة به !؟
الإجابة ببساطه…

* إكتشاف أشياء جديدة و خوض تجارب مستحدثة .
* تقسيم المهمات الكبيرة في حياتك لمهمات صغيرة لأن الدوباميين يتم فرزه بغزارة بعد تنفيذ مهمة أو إنجاز شئ ما فلابد من تقسيم أي هدف كبير على أهداف أصغر.

*النوم بمعدلات متصلة و كافية (6-8 ساعات) و في مواعيد منتظمة و تلافي النوم في نصف اليوم.

* سماع موسيقى محببة.

*الإعتماد على الأكل الذي يزود التروسين الذي يتحول عبر الreward system لدوبامين و التروسين متوفر بقوة في الألياف.

*الحد من السكريات و النوم المضطرب و المتقطع.

*الرياضة و التدرب المستمر في الرياضات الحركية مثل الكورة أو الجري أو الفيتنس مثل الباركور وغيره .. كل هذا يرفع مستوى الاندروفين بشكل مؤقت مما ينعكس بالايجاب على معنوياتنا.

الحصول على السعادة هي هدف كل منا في هذه الحياة، الحصول على السعادة ليس أمرًا سهلاً، فأنت بحاجة أولاً إلى فهم الحياة بشكل صحيح حتى تجد سعادتك فيها وكذلك فهم الهرمونات المسئولة عن حالة السعادة والمتعة والاستقرار النفسي والرضا فالجهاز العصبي يوجد به reward system .. ويتكون من عدة تركيبات عصبية وهي :

Incentive Salience :
وهو الجزء المسئول عن الإحساس بالرغبة أو الشهية و ما شابه.

Pleasure Center :
وهو الجزء المسئول عن إفراز الهرمونات اللى تشعر الشخص بالإنبساط و الابتهاج .

pleasure Center
هذا الجزء مهمته إنتاج أربعة هرمونات هامة جدا .. وهي الـدوباميين و السيروتونين و الأوكسيتوسين و الإيندورفين، الهرمونات الأربعة مهمتها المحافظة على مزاج معتدل .. هذه المهمة تحقهها الأربع هرمونات مجتمعة و لايوجد نسبة معينة أو تناسب منهم .. بمعني العبرة بنسبة معينة للأربع هرمونات مجموعة مع بعض في الدم و إنخفاض نسبة هذه المجموعة في الدم يسبب الإحساس بقلة النشاط و ولايوجد رغبة لعمل شئ أو طاقة تحفيزية.

♡ الدوباميين : يولد حينما ننجز مهام معينة أو ننجح في إتمام أشياء بعينها.

♡ السيروتونين : يولد في خالة تفاعل الأشخاص مع بعضها عاطفيا فقط بعيدا عن الجنس .

♡ الاندورفين : يولد نتيجة الإحساس بالألم الجسدي ( حد ضربك يعني ) لكي يعادل تأثير الضرب و يخفف الألم وينتج بعد تمارين الأيروبيكس كما ينشأ نتيجة تعاطي أي نوع من العقاقير المخدرة.

♡ الأوكسيتوسين : يفرز أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.

ولكن .. بالنسبة للاوكسيتوسين أو السيروتنين فليس بأيدي الإنسان زيادته .. لأن التركيز كله منصب على الدوباميين و الاندورفين.

الدوباميين “عقار الحماس “
من أين ندرك أن لدينا انخفاض حاد في الدوباميين ..من خلال الأعراض التالية …

♤ الإحساس بالإحباط والتعب و التشائم و الهمدان و قلة القدرة على التركيز ،  والأرق ، وعدم القدرة على الإحساس بالسعادة مهما كانت مسببات الفرحة ، والتقلبات المزاجية الحادة ، النسيان الكتير و السهو ، و صعوبة التواصل مع الأخرين ، الرغبة الشديدة في السكريات و الكافيين، وفي حالة التطور الشديد للإكتئاب ممايؤدي لانخفاض حاد في السروتونين ويكون أكثر عُرضة لتعاطي المخدرات .. من أجل هذا تعاطي المخدرات يشعر المتعاطي بالإنبساط اللحظي مما يجعله مقبل بشكل دائم عليها.

♤ولكن كيف تستطيع زيادة الدوباميين وماهي الأنشطة المرتبطة به !؟
الإجابة ببساطه…

* إكتشاف أشياء جديدة و خوض تجارب مستحدثة .
* تقسيم المهمات الكبيرة في حياتك لمهمات صغيرة لأن الدوباميين يتم فرزه بغزارة بعد تنفيذ مهمة أو إنجاز شئ ما فلابد من تقسيم أي هدف كبير على أهداف أصغر.

*النوم بمعدلات متصلة و كافية (6-8 ساعات) و في مواعيد منتظمة و تلافي النوم في نصف اليوم.

* سماع موسيقى محببة.

*الإعتماد على الأكل الذي يزود التروسين الذي يتحول عبر الreward system لدوبامين و التروسين متوفر بقوة في الألياف.

*الحد من السكريات و النوم المضطرب و المتقطع.

*الرياضة و التدرب المستمر في الرياضات الحركية مثل الكورة أو الجري أو الفيتنس مثل الباركور وغيره .. كل هذا يرفع مستوى الاندروفين بشكل مؤقت مما ينعكس بالايجاب على معنوياتنا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More