الأسهم الأوروبية تستقر الأربعاء بعد اضطراب تقوده التكنولوجيا

ارتفع المؤشر "ستوكس 600" للأسهم الأوروبية 0.8 % بعد أن هوى 2.2 % أمس الثلاثاء

360

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

استقرت مؤشرات الأسهم الأوروبية خلال جلسة تداولات اليوم الأربعاء الصباحية بعد أسوأ اضطرابات شهدها السوق هذا العام، فيما تحول المستثمرون إلى الشراء في الأسهم الدفاعية لقطاع الرعاية الصحية في ظل استمرار المخاوف بشأن النمو والتضخم، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وارتفع المؤشر “ستوكس 600” للأسهم الأوروبية 0.8 % بعد أن هوى 2.2 % يوم الثلاثاء في أكبر نزول بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ منتصف يوليو الماضي.

وفي ظل عزوف واسع النطاق عن المخاطرة، تراجعت الأسهم العالمية في الجلسة السابقة إذ ارتفعت عوائد السندات الحكومية بفضل تنامي التوقعات بوتيرة أسرع لرفع أسعار الفائدة واتجاه المستثمرين نحو أسهم التكنولوجيا مرتفعة النمو.

وظل قطاع التكنولوجيا الأوروبي يتعرض لضغوط، ليرتفع 0.5 % فقط بعد أن خسر 4.8 % يوم الثلاثاء.

ونزل سهم “إيه.إس.إم.إل هولدينج إن.في”، أحد أكبر الموردين لشركات صناعة رقائق الكمبيوتر، بنسبة 1% على الرغم من زيادة الشركة لأهدافها المالية.

وربح سهم أسترازينيكا 2.3 % بعد أن قالت إن وحدة ألكسيون التي استحوذت عليها حديثا ستشتري حقوق الملكية المتبقية في شركة صناعة الأدوية كايلوم بايوساينسز في صفقة قد تصل قيمتها إلى 500 مليون دولار.

وكانت الأسهم الأوروبية قد هوت لأدنى مستوياتها في أسبوع في ختام جلسة تداولات أمس الثلاثاء، إذ أثر ارتفاع عوائد السندات الحكومية سلبا على أسهم التكنولوجيا عالية النمو، فيما أدت إشارات جديدة على تباطؤ الاقتصاد الصيني إلى الضغط على معنويات المستثمرين.

ونزل المؤشر “ستوكس 600” للأسهم الأوروبية 2.2 %، في أكبر انخفاض في جلسة واحدة في أكثر من شهرين إذ أشارت قفزة لعوائد الخزانة الأمريكية إلى ان المستثمرين يتأهبون لأسعار فائدة أعلى ومخاطر تضخم دائم.

ونزلت أسهم التكنولوجيا 4.8 % لتبلغ أدنى مستوياتها في شهرين بعد أن ظلت أسهم الشركات المناظرة في وول ستريت تشهد عمليات بيع.

وتلك الأسهم شديدة التأثر بوجه خاص بتوقعات ارتفاع أسعار الفائدة إذ أن قيمتها تعتمد بشكل كبير على الأرباح المستقبلية، والتي يتم خفضها بشكل كبير حين ترتفع أسعار الفائدة.

في غضون ذلك، أظهرت بيانات تباطؤ نمو أرباح الشركات الصناعية الصينية للشهر السادس في أغسطس، في الوقت الذي تصبح فيه أزمة كهرباء تتكشف تهديدا متناميا للإنتاج والأرباح.

وبحسب (رويترز) تراجع المؤشر داكس الألماني 2.1 %، وانخفض المؤشر كاك 40 الفرنسي 2.2 % وهبط المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5 %.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More