وكيل وزارة الصحة بالشرقية يعقد إجتماع مسائي مع مشرفي حملة البلهارسيا بالمحافظة

43

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كتب/ حسين السيد

 

عقد السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اجتماعا مع مديري الإدارات الصحية، ومشرفي المديرية والإدارات الصحية التي يتم تنفيذ حملة العلاج الجموعي للقضاء علي البلهارسيا بها، وذلك مساء اليوم الخميس، بقاعة الإجتماعات بديوان عام المديرية، لمناقشة خطة عمل الحملة، في حضور لجنة من الإدارة المركزية لمكافحة الأمراض المتوطنة الإدارة العامة لعلاج البلهارسيا، والإدارة العامة لمكافحة القواقع بوزارة الصحة والسكان، ومدير عام مكافحة الأمراض المتوطنة بالمديرية.

تناول الإجتماع عرض تقرير العمل اليومي لكل إدارة صحية على حدة، خلال اليوم الخامس لحملة العلاج الجموعي للقضاء علي البلهارسيا، وناقش وكيل الوزارة السلبيات والإيجابيات أثناء سير العمل لتجنب أي سلبيات وتذليل أي معوقات خلال الأيام المقبلة للحملة، ومناقشة خطة مكافحة القواقع كيماويا وميكانيكيا.

وأوضح الدكتور هشام مسعود بأن هذه الحملة تأتي تنفيذاً لتوجيهات معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، ودعم معالي الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، وتستهدف الحملة تجريع ٨٤٩٣٤ مواطن ضد البلهارسيا، بعدد ٢٥٤٨٠٠ قرص من عقار برازيكوانتيل، مشيراً إلي أن الفرق الطبية بالحملة قامت حتي اليوم الخامس بتجريع عدد ٥٠٩٦٩ مواطن بنسبة تتخطي ٦٠% من المستهدف، وذلك بالبؤر ذات نسب الإنتشار المرتفعة للبلهارسيا بمحافظة الشرقية، والتي تتمثل في ٢٦ بؤرة داخل ٥ إدارات صحية وهم “الزقازيق، كفر صقر، أولاد صقر، أبو حماد، صان الحجر”، وذلك لمدة ١٠ أيام خلال الفترة من ١٩ حتي ٢٩ من الشهر الجاري، هذا بالإضافة إلي مكافحة القواقع بالمجاري المائية والترع وعلاجها الميكانيكي والكيماوي بهذه البؤر، مضيفاً بأنه تم توفير القوي البشرية اللازمة للحملة، بعدد ٥٠ فريق متحرك، وتم التدريب الجيد لهم علي أعمال الحملة، وتم التأكيد علي إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والإحترازية أثناء العمل بجميع البؤر بالمحافظة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More